/* Milonic DHTML Website Navigation Menu - Version 5, license number 187760 Written by Andy Woolley - Copyright 2003 (c) Milonic Solutions Limited. All Rights Reserved. Please visit http://www.milonic.com for more information.. */

 

 

بحث

 

 

     
 

English

 
 

الإسلام و الحيوانات
القسم الأول

 

للإمام الحافظ بشير أحمد المصري

 

 

 
 

المحتويات

القسم الأول

القسم الثاني

القسم الثالث

القسم الرابع

القسم الخامس

 

 


الحيوانات في الديانة المسيحية

 

إنضموا إلى "حي"
أو تبرعوا

 

السيادة على الحيوانات

يبين القرآن الكريم، أن للإنسان سيادة على الحيوانات فيقول: " هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلائِفَ فِي الأَرْضِ " (القرآن سورة فاطر الآية 39) لكن يوضح أن هذه المسئولية غير مشروطة و يبين أن ما يحدث لهؤلاء من يسيؤن استخدام حريتهم في الإختيار و يفشلوا في استيفاء الشروط التي تخص مسئوليتهم، فيقول " لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ (4) ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ " (سورة التين آية 4 و 5 ) "... وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَصْنَعُونَ " (سورة المائدة آية 63) " .... وَالإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (" سورة الأعراف الآية 179).

 

هناك أناس يأخذون مفهوم سيادة الإنسان على الحيوان كحرية مطلقة لكسر القواعد الأخلاقية التي تحمي حقوق الحيوان، كما قال حضرة الإمام على عن هؤلاء من يسيئوا استخدام سيادتهم على الضعفاء، "وحش مخيف و مفترس خير من حاكم شرير و طاغي" (أقوال مأثورة، الجزء الرابع صفحة 203، 381).

 

و مرة أخرى يلح القرآن في احتجاج، "وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لا يَسْمَعُونَ (21) إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ" (سورة الأنفال آية 21، 22)

   

أعلى الصفحة

 

الحيوانات هم معلمونا

لقد أوصى مرشدو الإسلام المسلمين أن يتعلموا دروسا من بعض فصائل الحيوانات، فعلى سبيل المثال ، قد أعطى حضرة الإمام على نصحية "كونوا مثل النحل، فكل ما يأكله نظيف، و كل ما يسقطه حلو و كل فرع يجلس عليه لا يقصفه" من أقوال الإمام علي: ترجمة الإمام الحلال من كتاب نهج البلاغة و السيخ محمد أشرف في لاهور باكستان صفحة 436، و الإمام علي بن أبي طالب هو زوج إبنة الرسول صلى الله عليه و سلم، و رابع الخلفاء الراشدين (644656 ميلادية أو 2324 هجرية).

   

أعلى الصفحة

 

الحيوانات هم من أعضاء المجتمعات و عائلة الله

يقول الرسول محمد صلى الله عليه و سلم هذه الكلمات "كل المخلوقات هما مثل آل الله، و يحب الله الأكثر نفعا لأهله" (رواه أنس ، مشكاة المصابيح الجزء 3 / 1392، من حديث البخاري.)

 

يقول القرآن الكريم:"وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ " (صورة الأنعام آية 38).

 

و كان الرسول يقول دائما"من كان رحيما لمخلوقات الله، رحيما على نفسه" (حكمة النبي محمد؛ لمحمد أمين: مطبوعات الأسد، بكستان 1945)

 

و بحسب مفسري القرآن الدارسين، تحيا جميع الحيوانات حياة فردية و إجتماعية مثل أعضاء أمم البشر، في كلمات أخرى، هم مثل أمم البشر لهم حقهم، و لا يتعلق بفصائل الإنسان أو قيمه، و قد ذكرت هذه التفاصيل للتأكيد على أنه حتى هذه الفصائل التي تعتبر بلا أهمية أو حتى خطيرة تستحق أن تعامل مثل المجتمعات أو الأمم، و أن ندرك قيمتها بغض النظر عن نفعها أو خطورتها الظاهرية.

و الأمر الهام أن نذكره هو أنه من ناحية الجسد قد وضع الإنسان في نفس الفئة مع جميع الفصائل الأخرى، و الحديث الآتي لا يترك أي حس من الغموض عن استخام القرآن الكريم لكلمة "مجتمع أو أمة":

 

سجل أبو هريرة رضي اله عنه أن رسول الله صلي الله عليه و سلم قد روى حادثة حدثت لنبي آخر في الماضي، فقد لدغ هذا النبي من نملة، و في غضب أمر أن يحرق كل عش النمل، و هنا وبخ الله هذا النبي بهذه الكلمات في هذا الحديث:

"حدثني أبو الطاهر وحرملة بن يحيى قالا أخبرنا بن وهب أخبرني يونس عن بن شهاب عن سعيد بن المسيب وأبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : أن نملة قرصت نبيا من الأنبياء فأمر بقرية النمل فأحرقت فأوحى الله إليه أفي أن قرصتك نملة أهلكت أمة من الأمم تسبح" (البخاري و مسلم)

 

فالشريعة الإسلامية واضحة و محددة في ما يخص حقوق الحيوان، ففيما يخص عش النمل، قد نطبق هذه الحكم الفقهي:

أي ضرر أو انتقام لضرر لا يجوز

(لا ضرر و لا ضيرار)

   

أعلى الصفحة

 

التواصل بين الإنسان و الحيوان

هناك أساطير متعددة عن رجال الإسلام و الأنبياء الآخرين من يستطيعو الحديث مع الحيوانات، لكن على أيه حال لسبب عدم التوثيق، فهي تؤخذ فقط على سبيل الرواية، لكن هناك دلالة واحدة في القرآن الكريم التي تثبت أن الإنسان قد اكتسب مهارة الحديث مع الحيوانات مبكرا في عصر الملك سليمان، و ربما كان تقدم الإنسان في التعامل مع الطبيعة أكثر مما هو عليه اليوم، و يقول النص القرآني هكذا "وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُدَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ...." ( سورة النمل آية 16).

 

يقول لنا القرآن الكريم أن الله يتواصل بالفعل مع الحيوانات، كما تقول الآية الآتية:

 

"وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ" (سورة النحل آية 68)

 

يستخدم القرآن الكريم لفظ "أوحى" لوحي الله لجميع أنبياءه و النبي محمد صلى الله عليه و سلم، كما استخدمت في حالة النحلة....فهي تصف حقيقة أن الحيوانات لها درجة كافية من القدرة النفسية أن تتبع رسائل الله - و هي ملكة خاصة أعلى من مجرد الغريزة أو البديهة.

   

أعلى الصفحة

 

الحيوانات لها وعي و إدراك

تبين االكثير من نصوص القرآن الكريم و الحديث الشريف أن جميع الحيوانات لها روح و ذهن و هناك الكثير من البراهين في القرآن على أن و عي الحيوانات الروحي و الفكري له درجة أعلى من الغريزة المجردة أو البديهة، فقد أخبرنا في القرآن أن الحيوانات تعي خالقها و تقدم ولائها له بالعبادة و السجود.

 

"أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ" (سورة النور آية 41)

و لا قيمة في هذه الحقيقة " كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَتَسْبِيحَه" فحكم عمل إرادي، عمل بوعي و نية فيه، يتطلب ملكة خاصة أعلى من الغريزة، و خشية أن يشك بعض الناس أنه يمكن أن تنال الحيوانات هذه الملكة، فتشير الآية الآتية أن جهل البشر هو ما يمنعهم عن إدراك هذه الظاهرة:

 

"تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ ..." (سورة الإسراء آية 44)

 

و تقول الآية الآتية لنا كيف أن جميع عناصر الطبيعة و كل المملكة الحيوانية تعمل في تناغم مع شرائع الله، و أنه فقط هناك بعض البشر يخالفونها، و يجلبون العذاب لأنفسهم، و يزال القرآن الكريم يؤكد على هذا النهج مرارا و تكرارا أن يحضر الإنسان نفسه في تناغم مع الطبيعة، بحسب شريعة الله – كما تعمل كل الخليقة الأخرى:

 

"أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ ...." (سورة الحج آية 18)

 

وجد فريق هولندي من العلماء دليلا عن معاناة الحيوانات الذهنية، فقد اكتشفوا أن مخ الحيوان مثل مخ الإنسان يفرز مادة تسمى "اندورفين" التي تساعد على التعامل مع الضغط و الألم العاطفي، الذي تسبب فيه الإحباط و الصراع، و هذه المادة أقوى 100 مرة من الموروفين. (سجل هذا في جريدة الحنان في مزارع العالم، في أغسطس 1985، 20 ش لافانت، بيترسفيلد، هانتس، أنكلترا)

   

أعلى الصفحة

 

يجب أن يتشارك الحيوانات و البشر الموارد الطبيعية

و بمجرد ما ترسخ فكرة أن الحيوانات هم "مجتمعات أو أمم" مثل أمم البشر، فسيكون من المنطقي أن يكون لكل مخلوق على الأرض كحق ولادته، نصيب في الموارد الطبيعية، في كلمات أخرى، إن كل حيوان هو شريك رسمي في هذا الكوكب مع فصائل البشر.

 

لكن ظل الإنسان في تنافس مستمر مع الحيوانات من أجل الغذاء، و تفاقمت المشكلة مع الوضع الحالي للعالم، و خاصة بسبب سوء إدارة الموارد الزراعية، و قد حاول القرآن الكريم أن يهدئ من خوف الإنسان هذا، بالتأكيد أن الله هو ليس فقط الخالق لهذه الخليقة بل هو حافظها و قانيها، لكن يضع القرآن الشرط للبشر مثل جميع المخلوقات الأخرى، سيجب أن يعملوا من أجل طعامهم و أن نصيبهم سيناسب تعبهم. " وَأَنْ لَيْسَ لِلإِنْسَانِ إِلا مَا سَعَى" (سورة النجم آية 39)

 

يكرر القران الكريم تأكيده على أن الغذاء و مرارد الطبيعة الأخرى يجب أن تشارك بالتساوي بين المخلوقات الأخرى، و هذه قليل من آيات عديدة تؤكد ذلك:

 

فَلْيَنْظُرِ الإِنْسَانُ إِلَى طَعَامِهِ (24) أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاءَ صَبًّا (25) ثُمَّ شَقَقْنَا الأَرْضَ شَقًّا (26) فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَبًّا (27) وَعِنَبًا وَقَضْبًا (28) وَزَيْتُونًا وَنَخْلا (29) وَحَدَائِقَ غُلْبًا (30) وَفَاكِهَةً وَأَبًّا (31) مَتَاعًا لَكُمْ وَلأَنْعَامِكُمْ (32)

(سورة عبس من آية 24 إلى آية 32)

 

و مرة أخرى في الآيات الآتية، تعدد فضائل الطبيعة بالتأكيد على مشاركة الحيوانات في جميعها، فكل شيء خلق من أجل البشر و غير البشر من الحيوانات:

 

وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا (48) لِنُحْيِيَ بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا وَنُسْقِيَهُ مِمَّا خَلَقْنَا أَنْعَامًا وَأَنَاسِيَّ كَثِيرًا (سورة الفرقان آية 4849)

 

أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْمَاءَ إِلَى الأَرْضِ الْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنْفُسُهُمْ أَفَلا يُبْصِرُونَ " (سورة السجدة آية 27)

 

أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا (31) وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا (32) مَتَاعًا لَكُمْ وَلأَنْعَامِكُمْ(حيواناتكم) (33)” (سورة النزاعات آية 3133)

 

لا شك أن الرسالة تشمل جميع الحيوانات، و ليس فقط الحيوانات المستأنسة، التي يجب أن نرفق بها و نهتم بسلامتها:

 

"وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ " (سورة هود آية 6)

"وَالأَرْضَ وَضَعَهَا لِلأَنَامِ (جميع المخلوقات)" (سورة الرحمنآية 10)

 

إن جوهر التعاليم الإسلامية عن حقوق الحيوان هو أن حرمان الحيوانات من حقهم الشرعي في المشاركة في الموارد الطبيعية هو أمر خطير و خطأ في نظر الله و يستوجب العقاب، و يصف القرآن الكريم كيف طلب أهل تامود من النبي صالح أن يريهم آية ليثبت أنه نبي الله(قبيلة تامود من نسل نوح، و قد ذكروا أيضا في السجلات البطلمية للإسكندر الفلكي في القرن الثاني الميلادي)

 

في وقت هذه الحادثة، كانت القبيلة تعاني من ندرة الغذاء و الماء و لذلك أهملوا حيواناتهم، و قد كشف الأمر للنبي صالح ليختار أنثى جمل كرمز و طلب منهم إعطائها نصيب عادل من الماء و الغذاء، فوعد أهل تامود أن يفعلوا ذلك، لكن بعد ذلك قتلوا الجمل، فتم إبادتهم كعقاب ذلك، و هذه الحادثة ذكرت في القرآن عدة مرات في سياقات مختلفة (القرآن سورة الأعراف آية 73، سورة هود آية 64، سورة الشعراء آية 155، سورة القمر آية 27- 31).

  

أعلى الصفحة